الرئيسية / تعلم اللغة الإنجليزية

تعلم اللغة الإنجليزية

أهمية فترة دراسة اللغة
تعد فترة دراسة اللغة من أهم الفترات في حياة الطالب المبتعث ،  و قد ينبني عليها نجاحه أو إخفاقه في الحصول على الدرجة العلمية التي ابتعث من أجلها.  وأهمية فترة اللغة تأتي من كونها تحصل في ظروف يكون فيها الطالب بحاجة للتأقلم مع الحياة الجديدة , والتعود على الاستقلالية , ومعاناة الاغتراب. وبالإضافة إلى ذلك , فإن فترة دراسة اللغة هي فترة تأسيس , وكلما كان الأساس قوياً كان ذلك أدعى لنجاح الطالب في دراسته الأكاديمية , ومن المؤسف أن ينظر بعض الطلاب لفترة دراسة اللغة على أنها فترة راحة واسترخاء قبل الدخول في معمعة الدراسة الأكاديمية , وهؤلاء غالباً ما يندمون على إهمالهم وإضاعتهم فرصة إتقان اللغة في وقت مبكر.

    • عوامل النجاح في دراسة اللغة 
      تنظيم الوقت وأداء الواجبات والتمارين اليومية أولاً بأول , والانتظام بالحضور لمعهد اللغة , وعدم التغيب أو التأخر , والإعداد الجيد للاختبارات.
    • قراءة الصحف والمجلات والكتب القيمة , وترجمة الكلمات الجديدة , ومعرفة السياق الذي استخدمت فيه , ويستحسن أن يلزم الطالب نفسه بمتابعة جريدة يومية – بالإضافة إلى صحيفة الجامعة-, ومتابعة ما يستجد من أحداث باللغة الإنجليزية . إن متابعة جريدة يومية تؤدي إلى التعرف على الكثير من المصطلحات المستخدمة في الإعلام , كما أن قراءة ومتابعة الجرائد والمجلات قد تخلق مواضيع كثيرة للتحدث مع الغير , مما يساعد على الإلمام باللغة .
    • الاستماع للإذاعة ومشاهدة التلفاز في أوقات الفراغ , واستخدام خاصية النص المكتوبCaption  للاطلاع على نص الكلمات المنطوقة في التلفاز , وننصح بمتابعة برامج يومية أو أسبوعية محددة , خاصة في القنوات الوثائقية كقناة ديسكفري Discovery , أو ناشيونال جيوغرافيك National Geographic  , أو هيستوري تشانيل History Channel , وغيرها من القنوات التعليمية.
    • الاستفادة من المواقع التعليمية على الانترنت في تعلم اللغة واكتساب مهاراتها المختلفة.
    • حضور اللقاءات العلمية والمحاضرات والندوات التي تنظمها الجامعة أو معهد اللغة , والاشتراك في لقاءات المجموعات الطلابية الموجودة في معهد اللغة أو في الجامعة والتي يطلق عليها Group Study , والاستفادة من هذه اللقاءات في تطوير مهارات الاستماع والمحادثة.
    • الاشتراك في الأنشطة المختلفة كالزيارات والرحلات والمناسبات الاجتماعية أو الوطنية وغيرها , والاستفادة من هذه الأنشطة لرفع مستواك اللغوي , بالإضافة إلى زيادة فهمك لمجتمع بلد الابتعاث.
    • الاحتفاظ بمفكرة صغيرة لتسجيل الكلمات والمصطلحات الجديدة مع الأمثلة, والابتعاد عن الترجمة الحرفية للجملة , وفهم الكلمات في سياقها الذي استخدمت فيه , واستخدام قاموس إنجليزي/ إنجليزي , وليس إنجليزي /عربي , حيث إن الأول يفسر معاني الكلمات بلغة إنجليزية ميسرة, مما يزيد من رصيدك اللغوي .
    • التركيز أثناء القراءة في فترة اللغة على الموضوعات التي لها علاقة بتخصصك الدراسي , ويمكن طلب المساعدة من مدرس مادة القراءة لمعرفة الموضوعات المناسبة. إن المشكلة التي تواجه كثيراً من الطلاب العرب هي الضعف في القراءة واستيعاب المقروء , وذلك بسبب عدم تعود الكثير منا أصلاً على القراءة بلغتنا العربية , فلذلك حاول أن تخصص وقتاً للقراءة المركزة , فمن الناحية العلمية لا يمكن أن يزيد من مقدرة الطالب على فهم لغة المحاضرة والكتاب مثل القراءة المكثفة والمتخصصة .
    • و أخيراً , فلا بد من الجرأة في تعلم اللغة , فكلما كان الطالب جريئاً تعلم بسرعة , و عموماً فإن الناس هناك لا يسخرون ممن يتعلم لغتهم , بل يشجعونه , وإن نطق بعض الكلمات خطأ فإنهم يصححون له.

المصدر: كتاب “الدراسة في الخارج” للمؤلف د. عبدالعزيز بن عبدالله بن طالب